التخطي إلى شريط الأدوات

هذا الحبيب 72 – الإسراء والمعراج .. الجزء الأول

هذا الحبيب 72 – الإسراء والمعراج .. الجزء الأول

دخل مكة صلى الله عليه وسلم ، بجوار المطعم بن عدي
بعد أن رجع من الطائف ، ولم يلقى منهم أي خير
وفي هذه الظروف الصعبة ، كانت رحلة
{{ الإسراء والمعراج }}
وكأنها جاءت مواساة ، لِما لاقاه من اهل الطائف وقريش
وكأن الله يقول لنبيه صلى الله عليه وسلم
{{ اذا كان هذا ما لقيته يا رسول الله من أهل الأرض ، فتعال وانظر الى مكانتك عند أهل السماء }}
__________________________________
الإسراء والمعراج … ليست مناماً كما يدّعي البعض
قال تعالى
{{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }}
تبدأ الآية الكريمة بقوله تعالى {{ سُبْحَان }}
والتسبيح [[ هو تنزيه الله تعالى عن النقص والعجز]]
فعندما يقول {{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ }}
يعني هذا الاسراء أمر معجز وعظيم
ولو كان الأمر مناماً ، كما يجادل البعض في هذا الأمر ، لما كان معجزاً ، وما كان مستعظماً
ثم قال {{ بِعَبْدِهِ }}
والعبد هو مجموع ، الجسد والروح
ولو كانت رحلة {{ الإسراء والمعراج }} مناماً كما يجادل البعض
فقريش لما اخبرهم النبي صلى الله عليه وسلم عن هذه الرحلة ، ضاجت واستهزئت وسخرت
[[ اي واحد منا يرى منام ، ممكن أنت ترى أنك تسافر تطير ، تصعد فوق الغيوم ، ولو أخبرت أي إنسان بما رأيت لا يُنكر عليك ما رأيت ]]
ولو كان النبي صلى الله عليه وسلم ، اخبر قريش انه رأى في نومه كذا وكذا ، لما قامت الدنيا وقعدت عندما أخبرهم
__________________________________
بعد إيمان الجن ، لم تمضي ليلتان أو ثلاث على إيمان الجن برسول الله صلى الله عليه وسلم
[[ أرجح الروايات تقول الليلة السابعة من رجوع النبي من الطائف ]]
وكان يبيت في بيت أم هانئ  [[ بنت أبي طالب أخت علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، بنت عم النبي ]]
هناك روايات كثيرة تعددت
بعضها يقول :_ كان في حجر الكعبة
والبعض قال :_ في بيته
ولكن أكثر الروايات في بيت أم هانئ
نحن نأخذ جوهر الموضوع أين كان النبي ؟ ليس مهم
المهم جاءه جبريل ، في منتصف الليل
____________________________________
جاء جبريل وناداه ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم نائم فأيقظه جبريل من النوم وسلم عليه
وقال له :_ يا محمد إستعد للقاء الله
______________________________
كيف يذهب رسول الله عليه وسلم للقاء الله ؟؟
عندما نذكر حادثة الاسراء المعراج ، الكل يعتقد ان البراق نقل الرسول صلى الله عليه وسلم ، الى لقاء الله ، والله منزه عن المكان والزمان سبحانه وتعالى ،ليس كمثله شيء ، كل ما خطر في بالك ، فالله غير ذلك
ولكن كل هذا الانتقال والحركة ، كان كرامة لنبينا صلى الله عليه وسلم ، المخلوق البشري ليبين الله لخلقه جميعاً ، كرامته عند الله
________________________________
حتى اهل السماء جميعهم ، مفتقرين الى الله ، متشوقين لقربه ، احتاروا في عظمة الله ، وكل الأبواب مسدودة بينهم وبين الله ، إلا باب واحد هو محمد رسول الله
لا ينظرون الى موضع في السماء منذ ان خلقهم الله ، إلا وجدوا اسم الله مقرون بمحمد {{ لا إله إلا الله ، محمد رسول الله }}
قال تعالى {{ وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ }}

{{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ }}
حتى الأنبياء مأمورين بأتباعه صلى الله عليه وسلم ، قبل أن يخلق ، مأمورون هم و من تبعهم من قبل
{{ وَإِذْ أَخَذَ ٱللَّهُ مِيثَٰقَ ٱلنَّبِيِّنَ لَمَآ ءَاتَيْتُكُم مِّن كِتَٰبٍۢ وَحِكْمَةٍۢ ثُمَّ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِۦ وَلَتَنصُرُنَّهُۥ ۚ قَالَ ءَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَىٰ ذَٰلِكُمْ إِصْرِى ۖ قَالُوٓاْ أَقْرَرْنَا ۚ قَالَ فَٱشْهَدُواْ وَأَنَا۠ مَعَكُم مِّنَ ٱلشَّٰهِدِينَ }}
وهناك سؤال يدور في أذهان الجميع ، هل رأى رسول الله ربه ليلة المعراج ؟؟
عندما نصل ، الى عروجه ، إن شاء الله سأجيب عن هذا السؤال
__________________________________
لو أردت ان اذكر تفاصيل الإسراء والمعراج ، الضعيف منها والصحيح ، لذكرت بالاسراء والمعراج امور كثيرة ، مضمونها صحيح ، وإشارات عجيبة ، تُظهر كرامة نبينا صلى الله عليه وسلم ، في الملأ الاعلى
ولكن اكتفي ما ورد  بالصحيح منها
يتبع ان شاء الله.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: