التخطي إلى شريط الأدوات

هذا الحبيب 82 – بيعة العقبة الثانية

هذا الحبيب 82 – بيعة العقبة الثانية

إنتشر الإسلام في يثرب
ولكن ليس كل أهل يثرب دخلوا في الإسلام
إنما الذين دخلوا جميعهم قوم {{ سعد بن معاذ من الأوس }} أما الخزرج
فمنهم من أسلم ، ومنهم من لم يسلم
ولم ينتشر الإسلام في كل بيوت الأنصار ، ولكن عدد كبير من أهل يثرب إنتشر فيهم الإسلام
[[يثرب لم يكن إسمها المدينة المنورة ، وما سميت بالمدينة المنورة إلا بعد أن هاجر إليها النبي صلى الله عليه وسلم فسماها بالمدينة المنورة ، وسماها طيبة ، وسماها طابة .. ونهانا أن {{ نسميها يثرب }} ولا نقول يثرب إلا في سرد السيرة ومقام التعريف فقط ]]

إنتشر الإسلام بالمدينة المنورة
وأقام مصعب فيها سفيراً لرسول الله يعلم الناس القرآن وتعاليم الدين
حتى عُرف بالمدينة بالمقرئ
الناس الذين دخلوا الإسلام ولم يروا نبيهم ، ولم يسمعوا صوته صلى الله عليه وسلم
أصبحت قلوبهم تتشوق لرؤيته وإنتشر بين المسلمين في المدينة
[[ إلى متى نحن آمنون مطمئنون ، ونترك رسول الله صلى الله عليه وسلم في مكة يتعرض للأذى ، من قريش ويعرض نفسه الكريمة على القبائل ، ألا فلنبايعه ونخرجه من مكة إلينا]]
تماماً شعور أهل المدينة ، كان كشعورنا نحن الآن من يتابع السيرة ، لم نراه ولم نسمع صوته صلى الله عليه وسلم ، حتى أننا لم نرى من رآه
والله يارب انت تعلم مافي قلوبنا من شوق لرسول الله صلى عليه وسلم ، فأجعله شفيعنا يوم القيامة واسقينا من يده الشريفة شربة ماء لا نظمأ بعدها ابدا ، حُرمنا رؤيته في الدنيا فلا تحرمنا جواره في الجنة وجوار اصحابه

ولنا شهادة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، نعتز بها
خرج على اصحابه يوماً ، وقد جلسوا يتدارسون [[ أي يتباحثون ]]
فسألهم عن أي شيء يتدارسون ؟؟
قالوا :_ نقول من أشد خلق الله إيماناً
قال :_ فماذا قلتم ؟؟
قالوا :_ اشد الخلق إيماناً {{ الملائكة }}
فقال لهم :_ كيف لا يؤمنون وهم يطفون حول العرش
قالوا :_ الانبياء
قال :_ كيف لا يؤمنون وقد أنزل عليهم الوحي
قالوا :_ إذن نحنُ يا رسول الله
قال :_ كيف لا تؤمنون وانا بين اظهركم ، ويتنزل الوحي علي من السماء
قالوا :_ إذن من يا رسول الله ؟؟
فقال :_ قوم من امتي من بعدي، يجدون كتاب بين ايديهم يقرأونه فيؤمنون به ، ولم يروني يود أحدهم لو رآني بأهله وماله
اولئك أشد خلق الله إيماناً
نحمد الله على نعمة الإيمان ، ومحبة الله ورسوله ، نحمد الله على نعمة {{ لا إله إلا الله محمد رسول الله }}

فلما كان موعد الحج سبقهم مصعب قبل موسم الحج .. إلى مكة وأخذ ينسق بينهم وبين رسول الله
سبقهم مصعب بهذه الخطة إلى مكة ، حتى لا تشك قريش بهذا التنسيق فمصعب قرشي وهو من أهل مكة
وكان التنسيق أن موعدهم في الحج
وقال لهم مصعب :_ أن يختاروا بعض الرجال منهم ونصحهم أن لا يكون العدد كبير
فإن الذين أسلموا أعدادهم أصبحت كثيرة في المدينة المنورة .. فلو إجتمعوا بالنبي في مكة كلهم إنفضح أمرهم  فإتفقوا أن يكون عددهم{{ ٧٠ رجل }}
فعدد ٧٠ رجل بين أعداد الحجيج ، الذين يأتون إلى الكعبة من جميع بقاع الأرض .. لا يستطيع احد من كفار قريش ان ينتبه لهم

خرجوا سبعين رجل وإمرأتان
وسبقهم مصعب
وكان مصعب ، هو همزة الوصل بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم
أخبرهم صلى الله عليه وسلم ، على لسان مصعب أن موعدهم معه أواسط أيام التشريق
[[يعني بمفهومنا هالأيام ثالث يوم العيد]]
وكان موعدهم عند جمرة العقبة
ولنرى حكمة رسول الله بهذه المباحثات وأخذه بالأسباب

قال يا مصعب :_قل لهم إذا مضى الثلث الأول من الليل ، والناس قد ناموا
فلا تننظروا غائب ولا توقظوا نائم
وليتسللوا إلى العقبة تسلل القطا
[[ لم يكن نبينا صلى الله عليه وسلم صياد ، وسبحان الذي علمه
القطا نوع من الطيور يعرفه الصيادون
من كثرة حذرها من الصيد ، لا تنام كما ينام الطير  ،بل تقف على رجل واحدة  ، وتأخذ بالرجل الثانية حصى ، حتى إذا غطت بالنوم ، ترتخي المفاصل فتسقط الحصى ، فتستيقظ من نومها فتطير وتغير موقعها]]
وليتسللوا تسلل القطا فإن عليهم من قريش عين [[يعلم أن قريش تراقبهم ]]
فإنه إذا إفتضح أمرهم ، لا تُحمد العاقبة
تم تحديد الموعد ، وكان موعد عجيب ، يثبت مدى دقة وإحتياط رسول الله ، وأخذه بالأسباب

إختار رسول الله أن يكون اللقاء في الثلث الأوسط من الليل وهو وقت يكون فيه جميع الناس في مكة في نوم عميق
[[ لأنه قد يتأخر نوم بعضهم إلى الثلث الأول من الليل قبل الفجر أما الثلث الأوسط فغالب الظن أن أهل مكة والحجيج سيكونون في سبات عميق ]]
إختار رسول الله مكان بعيد ، وهو الشعب الأيمن عند العقبة حتى يكون بعيد عن عيون المراقبين إن كان هناك مستيقظ

وتكتم صلى الله عليه وسلم عن الموضوع ولم يخبر إلا ثلاثة {{ أبو بكر الصديق ، وعلي ، وعمه العباس }}
ولم يخبر أحد من المسلمين
لأنه لا داعي ليعرفوا الموعد ووقته 
[[ المهم النتيجة وليكون الموضع أمن أكبر درجة ]]
يقول كعب بن مالك :_فما نمنا تلك الليلة ونحن نتشوق لرؤية رسول الله لأول مرة
حتى إذا مضى ثلث الليل ، خرجنا من رحالنا
لميعاد رسول الله نتسلل تسلل القطا
وكانوا يخرجون،  رجل رجل ، أو رجلين رجلين ، حتى إكتمل من الأنصار سبعون رجل وإمرأتان في موعدهم
وجاء أيضا رسول الله في موعده ، ومعه العباس بن عبد المطلب وأبو بكر وعلي

فأرسل النبي صلى الله عليه وسلم
أبا بكر إلى فم الشعب من ناحية
وعلي إلى فم الشعب من الناحية الأخرى
ليعطيا إشارة إلى المسلمين ، إذا شاهدوا حركة مريبة أو مراقبة للمكان
{{ وهذا اللقاء كان أعظم لقاء على وجه الأرض منذ أن خلقها الله ، لقاء تغيرت فيه خريطة العالم كله ، وقامت دولة الإسلام عليه وسقطت عروش الجبابرة وإنتشر الإسلام في كل بقاع الأرض }}

إجتمعوا القوم قالوا فلما مضى نصف الليل
{{وإذا بطلعت الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم تطل علينا }}
ومعه رجل بعضنا يعرفه ، وبعضنا لا يعرفه
وهو {{ العباس عم النبي وهو مازال على دين قريش لم يسلم ولم يعلن إسلامه }}
حضر مع النبي ليطمئن على إبن أخيه
قالوا :_فلما أقبل علينا ورأينا النبي فقاموا لإستقباله وسلموا عليه
ثم قال :_ لهم إجلسوا ثم جلس صلى الله عليه وسلم

وبدأ الحديث العباس بن عبد المطلب عمه إستأذن العباس من النبي
وقال :_-يا معشر الخزرج [[وكانت العرب تسمي يثرب أوسها وخزرجها بالخزرج وهي القبيلة الأكبر في يثرب]]
إن محمداً منا حيث قد علمتم ، وقد منعناه من قومنا فهو في عز من قومه ، ومنعة في بلده
وإنه أبى إلا الإنحياز إليكم واللحوق بكم ، فإن كنتم ترون أنكم وافون بما دعوتموه إليه ، ومانعوه ممن خالفوه ، فأنتم وما تحملتم من ذلك
وإن كنتم ترون أنكم مسَلّموه وخاذلوه بعد الخروج إليكم فمن الآن فدعوه ، فإنه في عزة ومنعة من قومه وبلده

وإنتهى كلام العباس
[[مختصره إذا كنتم تريدون رسول الله أن يهاجر إليكم وأنتم تستطيعون حمايته فهي مسؤوليتكم وإذا مش قد هالمهمة أتركوه في مكة فهو في حمايتنا]]
فلما أراد القوم أن يتكلموا
قال لهم صلى الله عليه وسلم :_ليتكلم متكلمكم وليوجز فإن عليكم من قريش عين [[ صلى الله عليه وسلم خايف عليهم من أذى قريش ويعلم أن قريش تراقبهم وما بده إياهم يطولوا ]]
فقالوا :_قد سمعنا كلام عمك
فتكلم يا رسول الله ، خذ لنفسك ولربك ما أحببت
فتلكم النبي صلى الله عليه وسلم وحمد الله
وقرأ شيء من القرآن
ثم قال :_أبايعكم على أن تؤمنوا بالله ، ولا تشركوا به شيئاً ، وأن تمنعوني مما تمنعون منه نسائكم وأبنائكم
[[ أي الرجل يموت ويستميت دفاع عن أهله وأولاده لا يتركهم ..]]
أربع جمل كانت خطبة النبي صلى الله عليه وسلم

فقال واحد منهم : _أجل يا رسول الله بايعنا ، فنحن والله أبناء الحروب ، وأبناء الحلقة ورثناها كابراً عن كابر ، والذي بعثك بالحق لنمعنك مما نمنع منه أنفسنا
[[ أنظروا لبلاغة العرب ممكن تغلب الإنسان الكثرة فلا يستطيع أن يحمي زوجته أو أولاده ولكن هل يجبن الإنسان في الدفاع عن نفسه ، ولو كان آخر أنفاسه بالحياة يبقى يدافع عن نفسه ]]
فمد يده أسعد بن زرارة
وقال :_بايعنا يا رسول الله
فقام أحد رجالهم وأمسك ، يد أسعد وأبعدها
وقال :_يا معشر الخزرج هل تدرون على ما تبايعون هذا الرجل ؟
قالوا :_ نعم
قال :_ إنكم تبايعونه على حرب الأحمر ، والأسود من الناس [[ يعني كل أصناف البشر رح تحاربكم ]]
يا رسول الله إننا بيننا وبين الرجال حبالاً [[يعني بينا وبين اليهود بالمدينة حبال وصل ومعاملة]]
فهل عفيت إن نحن فعلنا ذلك [[أي قطعنا علاقاتنا مع اليهود وإنضممنا إليك]]
فهل عفيت إن نحن فعلنا ذلك ، ثم أظهرك الله ، أن ترجع إلى قومك وتدعنا هل يمكن هذا ؟ [[شايفين ما أجمل هذه الصراحة وهذه الجرأة وهذا الأدب وهذا الإستفهام والتوضيح ؟]]
فقال لهم صلى الله عليه وسلم {{ بل الدم الدم ، والهدم الهدم أنتم مني ، وأنا منكم أحارب من حاربتم وأسالم من سالمتم }} فقال :_ إن بايعناك على ما طلبت فماذا لنا ؟
قال لكم الجنة [[ وكأنه يبشرهم جميعاً بالجنة ]]
فقالوا :_ لِما التردد يا قوم ؟
فقال الرجل :_مهلاً تعلمون أنكم تبايعون على حرب العرب قاطبة ، فإن أنتم قوم تعلمون أنكم صابرون على هذا فبايعوه وإلا فمن الآن دعوه ، كما قال عمه فهو خير لكم في الدنيا والآخرة وأعز لرسول الله
فقالوا:_ والله ما جئنا إلا لنبايعه على ذلك
يارسول الله ابسط يدك نبايعك
فبسط يده وبايعهم ، رجل ، رجل ، حتى إذا جاء دور المرأتين سأل عنهما
قالوا :_هذه أم عمارة  ، وهذه أم منيع .. فبايعهم دون مصافحة .
صلى الله عليه وسلم
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً
يتبع بإذن الله…

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: