التخطي إلى شريط الأدوات

هذا الحبيب 124 – (( معركة بدر الكبرى )) الجزء الرابع والأخير

هذا الحبيب 124 –     (( معركة بدر الكبرى )) الجزء الرابع والأخير

 (( معركة بدر الكبرى )) الجزء الرابع والأخير

__________

وفي خضم تلك المعركة

يأتي رجل صحابي  وأسمه {{ قتادة }}

الى النبي صلى الله عليه وسلم

وقد نزل نبل في عينهِ ، فسالت حدقته على  خده

وهمَّ الصحابة ، أن يقطعوها حتى لا تعيقه

ثم صاح بهم رجل

اذكروها لرسول الله [[ اي خذوا رأي النبي فيها ]]

فجيء بقتادة

يقوده اثنان من الرجال ، وعينه مدلاة على خده

قالوا:_ يارسول الله سالت حدقة{{ قتادة }} من سهم أصابها أنقطعها ؟؟

قال :_ لا ، لا تقطعوها ، ادنوه مني [[ اي قربوه ]]

فقربوه إليه

فوضع كفه اليمنى على عينه فردها الى مكانها

ثم تفل فيها

يقول قتادة :_  والله لا أدري اي عيني التي اصيبت ؟

____________

وفي خضم هذه المعركة

يأتي عكاشة بن محصن وبيده سيف مكسور

قال :_ يارسول الله انقطع سيفي

[[ ايش السيوف اللي كانت معهم حدايد مصدية ناس لم يتجهزوا لخوض معركة ، مع اكبر واقوى جيش في الجزيرة العربية  خرجوا بدهم التجارة لم يعدوا العدة لمعركة ]]

واثبت الله ذلك

{{ وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ ۖ فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}}

__________

جاء عكاشة ، وبيده سيف مكسور ، بقي مقبضه وشبر من قامته

قال :_ انقطع سيفي يا رسول الله !!!

وهو يرجو ان يعطيه النبي سيفاً

وبيد النبي صلى الله عليه وسلم ، عود الذي وكز به بطن سواد ذكرنا قصته

يقال له {{ العرجون، عود من نخل راحت اوراقه }}

قال له النبي :_خذ هذا وقاتل به

[[اقاتل بعود خشب ؟!! مقابل سيوف سيف انكسر العود ايش رح يعمل ]]

فاخد عكاشة العرجون من يدي النبي صلى الله عليه وسلم

وهو على يقين ان هذا العرجون سيبلي بالمعركة اكثر من السيوف

ولم يكن يتوقع ان العرجون سينقلب الى سيف

اخذه وهو يريد ان يقابل السيوف بعود خشب

[[وهذا الحديث متواتر ، والذين ينكرونه ، قال مقطوع السند وقد رواه البيهقي وذكره السلف الصالح في كتب السيرة

ويشهد الصحابة وجمع كبير من حولهم ]]

قالوا :_ فهزه بيده ، فأنقلب العرجون الى سيف ابيضً لامع

لا يقف امامه سيف

[[مش سحر رجع بعد المعركة عود ، لا بقي سيفاً وشهد مع عكاشة المعاركة كلها و ورثه ابناءه من بعده وكان يسميه العون  ]]

هذا الايمان

الايمان يقلب كيان الامور كلها يقلب الموازين

____________

من كان يحلم ان بلال الضعيف المعذب ، على رمضاء مكة الذي كان يردد ويقول :_ أحدٌ احد

هو الذي سيقتل  امية بن خلف ، الذي أذاقه اشد العذاب

يراه بلال الحبشي رضي الله عنه

فيقول بلال :_ رأس الكفر أمية بن خلف، لا نجوت إن نجا ، ويوقعه على الارض

يقول بلال :_ عندما وقع على الارض أمية ، فصاح أمية صيحة ما سمعت مثلها قط ، ثم غرس بلال سيفه فيه

 ___________

من كان يظن أن عبدالله بن مسعود صاحب الساق الضعيفة الرقيقة

[[ الذي ذكرته لكم  مرة ]] عندماضحك الصحابة على دقة ساقيه  وهو يصعد النخلة

من كان يحلم  ،ان عبدالله بن مسعود هذا ، يحز بسكين راس ابو جهل اكبر راس في قريش

اخبرتكم قصة عبدالله  بن مسعود من قبل {{ ارويها باختصار تذكير }}

هذه نقلة من ارض بدر الى مكة عندما كان كفار قريش يعذبون المسلمين

ذهب ابن مسعود يقرأ على قريش سورة الرحمن

فلما سمعه ابو جهل

فقام إليه فرعون هذه الأمة أبو جهل لعنه الله وكان أقواهم على الشر وأحبهم إليه

فمشى حتى إقترب منه .. لما رأى  عبدالله بن مسعود ابو جهل يتقدم نحوه

تراجع وصعد على درج الكعبة ليكمل القراءة ، لم يتوقف

فصعد أبو جهل ووقف أمامه ونظر إليه

 فأمسك بأذنه ثم رفعه من على الأرض ، يحمله من أذنه

وكان أبو جهل ضخم الجثة ، رفع من أذنه

وقال :_  يا إبن أم عبد ، يا رويعي الغنم ، لم نسمع هذا من محمد بن عبدالمطلب حتى نسمعه منك أنت ؟؟!!!

ثم إنتشله فخرجت أذن عبدالله بن مسعود بيد أبو جهل وسقط جسده على الأرض [[ يعني قطع ذانه ]]

ثم ألقى إليه أذنه

وقال :_ خذ هذه لعل محمد ينفعك

فحمل أذنه المقطوعة بيده ، رضي الله عنه وارضاها

وجاء بها إلى النبي والدماء تسيل على خده

ودخل ونظر إلى النبي محزون ماذا يصنع

 وإذا بالنبي صلى الله عليه وسلم يستقبله ضاحكاً

وقال :_ هاتِ يا إبن مسعود ، فأعطاه إياها والحزن على وجهه فنظر النبي صلى الله عليه وسلم إليه وهو يبتسم

وقال له :_ ألا يرضيك الأذن بالأذن والرأس زيادة ؟

 قال :_ بلى يا رسول الله رضيت [[وهو لا يدري ما معنى ما يقول الرسول له ]]

قال :_ رضيت يا رسول الله

 ورأى بعدها ابن مسعود في منامه ، انه يضع قدمه على عنق ابو جهل

وقد تعرض له ابو جهل يوم في الطريق

قال :_ ها يا رويعي الغنم  اتعاود الى ما كنت عليه ؟؟ [[ يعني رح ترجع تقرأ قران مرة ثانية علينا ]]

هذه المرة إن فعلتها … أقتلك

فقال له ابن مسعود :_ بل أوريت يا اباجهل اضع ساقِ هذه على عنقك

فإن صدقت رؤياي لأكوننا انا الذي يحز راسك

__________

وها نحن الآن في معركة بدر

و هذا هو  ابو جهل على بعيره

يقول الصحابة  :_ كأنه في حرجة[[  يعني متسلح ومتدرع مش مبين منه الا عيونه  ]]

يصول ويجول ويحمس على القتال

فجاء إليه غلامان يقال لهما ابنا العفراء

[[ من اهل المدينة كان يسمعوا مثل ما نحن الآن نسمع عن ابو جهل كيف كان يؤذي النبي صلى الله عليه وسلم في مكة وكيف قتل المسلمين الضعفاء ]]

 معاذ ومعوذ يسألوا رجل من المهاجرين وهو {{عبد الرحمن بن عوف }}

قالوا له :_ يا عم يا عم  اين ابو جهل ؟؟

فيتعجب من السؤال

وما شأنكما بابي جهل ؟!!!

قالوا بلغنا انه كان اشد قريش ايذاء لرسول الله

فنريد قتله

وإذا ابو جهل يصيح بالناس [[ طالع صوته ]]

فقال لهما :_ اترون هذا الذي يصيح  هذا ابو جهل

 فتقدما إليه ولم يأخُذه غدراً

قالا :_ يا ابا جهل ، انتبه اننا نريد قتلك

فضحك

وقال :_لم يبقى عند محمد إلا هذه الصبية[[ يعني لو ضل زلم يجيني واحد بس يجي الصبيان معناته ما ضل زلم ]]

لم يبقى عند محمد الا هؤلاء الصبية

قالا له :_لا تسخر اننا قاتلوك

فجاء واحد من جنبه وضربه  بالسيف فلم يأثرا فيه شيء

[[كله محصن بدروع حديد ]]

وجاءه الاخر من هنا وضربه بالسيف فلم يأثر به

إلا انه قد سقط عن بعيريه فلما سقط عن بعيره

والمعركة محتدمة ، وتأثر بهذه الجراح

فجاء دور الملائكة ، فأخذت الملائكة تضربه بالسياط بالكرابيج حتى خدرته [[ مشان يجي ابن مسعود يلاقيه جاهز ]]

وقد اشرفت المعركة على الانتهاء

قال صلى الله عليه وسلم ، إلتمسوا فرعون هذه الامة في القتلى فانه مقتول لا محالة

فاخذوا يبحثون عنه

وكان الخبيث لعنه الله ، يدس وجهه بالرمال حتى لا يعرفه احد

وينتظر من ينقذه ، من قريش

فجاء عبد الله بن مسعود

{{ سبحانك يا من لا تخلف وعدك  ، وحدوا الله قولوا لا اله الا الله ، يسوق ابن مسعود من دون كل الصحابة الى موقع ابي جهل ]]

فينظر إليه عبدالله بن مسعود ، فيعرفه وهو يواري وجهه بين القتلى سيفه على جانبه

قال عبد الله بن مسعود :_ فعرفته فقلت

اي عدو الله ، أخزاك الله

قال ابو جهل :_ وما أخزاني لا  ، هل انا ما عدا رجل قتلتموه [[يعني شو عادي انا رجل واحد ]]

ولكن اخبرني لمن الدائرة [[بده يعرف نتيجة المعركة ]]

قال له :_ الدائرة لله ولرسوله وعلى رؤسكم يا اعداء الله

__________

يقول ابن مسعود :_ فخشيت ان يكون به قوة فيعاجلني [[اي يغدرني ]]

فإن سيفي ضعيف لا يغني مع سيفه شيء

فطفت حوله [[ لف حوله ]]

وجئت من قفاه

فاخذت اخذه بالسيف كي يموت

قال :_فلما رأيت لا حراك به رفعت الخوذة عن عنقه ونقرته فيها

فقال :_يا رويعي الغنم لا تعذبني بسيفك[[ سيوف الصحابة في بدر لا تنفع للقتال ]] لا تعذبني بسيفك هذا دونك خنجري على جانبي خذه فاقطع به عنقي [[ طلبها بالسانه ]]

قال :_ فاخذت خنجره عن جنبه

ثم وكزته برجلي في صدره ، حتى استلقى الى قفاه ثم وضعت رجلي على صدره

ثم قلت له :_ تذكر يا اباجهل ، ما اخبرتك به في مكة

ها انا رجلي على عنقك ، واحز راسك بيدي الم اقل لك اني سأذبحك

قال له ابو جهل :_ لقد رقيت مرقاً صعبا يا رويعي الغنم

[[بده يموت ولسه كبرياء الكفر موجود فيه ]]

رقيت مرقاً صعب[[ يعني مين انت تدعس على صدري ]]

فحز راسه وأراد ان يحمله

ليطمئن النبي ، فالناس يبحثون عن ابي جهل

قال :فعجزت عن حمله ما قدر يحمله[[ راسه مثل الثور ]] قال : فخرمت اذنه بالخنجر ثم ربطته بحبل وجررته على الرمال جرا

حتى جئت به النبي صلى عليه وسلم

وقلت :_ يارسول الله ابشر هذا رأس الكفر هذا رأس ابو جهل فقال النبي :_ آالله حقا ما تقول [[ يعني بالله عليك ]]

فلما نظر النبي صلى الله عليه وسلم  الى راسه خرا ساجدا لله ، ونظر لابن مسعود وابتسم

وقال :_ يا ابن مسعود أرضيت الأذن بالأذن والرأس زيادة

ثم نادى أين عمار ، اين عمار ؟؟

فأقبل عمار

فقال له النبي :_ ابشر يا عمار ، فلقد قتل الله من قتل امك

___________

أريتم وعد الله

ولكن اين من يستحقه منا ؟؟

إن تنصروا الله ينصركم

انصروا دين الله في انفسكم ، قولوا كلمة الحق لا تخشو بالله لومة لائم

تحللوا من الذنوب والمعاصي

اقيموا شرع الله في بيوتكم وازواجكم و أولادكم  هذه {{ نصرة الله }}

يتبع ان شاء الله

_____ #الأنوارالمحمدية ______

_____ صلى الله عليه وسلم ___

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: