التخطي إلى شريط الأدوات

هذا الحبيب 132 – غزوة بني قينقاع كاملة

هذا الحبيب 132 – غزوة بني قينقاع كاملة

السيرة النبوية العطرة (( غزوة بني قينقاع )) كاملة

______________________________________

انتهينا بفضل الله من الحديث عن غزوة بدر

بدر التي سماها الله تعالى في القرآن العظيم {{ يوم الفرقان}} لأن الله تعالى فرق بها بين الحق والباطل

ولأنها فرقت بين مرحلتين من مراحل الدعوة الاسلامية ١_مرحلة الدعوة الاسلامية قبل بدر

٢_ومرحلة الدعوة الاسلامية بعد بدر

وهناك فرق كبير  بين حال المسلمين في المرحلة قبل بدر وبعدها

وكان من نتائج بدر ، أن أصبح للدولة الإسلامية هيبة كبيرة في قلوب العرب

لأن قريش التي هزمها المسلمون هي واحدة {{من أكبر قبائل الجزيرة العربية }}

كما أنها رفعت جداً من الروح المعنوية للمسلمين ، سواء الذين شاركوا في المعركة أم لم يشاركوا

____________________________________

وأمتدت آثار {{ معركة بدر }} للمدينة

إن اثار هذا النصر في بدر ،  الذي فرح به المسلمون انعكس على غيرهم

ألماً ، وغمة ، وقهر

أنسيتم أن من يجاوره في المدينة {{ المغضوب عليهم يهود}} والذين قضيتنا معهم في هذا الزمن

[[ كل الاخبار عنهم في ايامنا هذه ، فهم شغل العالم الشاغل اليوم  ]]

وهكذا شغلوا المدينة

بكفرهم ، وغطرستهم ، ونقضّهم للعهود

لم ننسى أن النبي صلى الله عليه وسلم

عندما هاجر  ، ورآهم يسكنون المدينة ثلاثة قبائل

قينقاع

والنضير

وقريظة

جعل بينه ، وبينهم عهد ، فبيّن لهم حقوقهم وأعلّمهم بواجباتهم

وقلنا ولا نزال نقول ، وسنبقى نقول ، ونكرر

{{ عهود ويهود ضدان لا يجتمعان ابداً بداً ابداً ،منذ ان خلقهم الله الى ان تقوم الساعة  ]]

كتب النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبينهم عهداً

وماهي إلا أول فرصة ، لم يستطيعوا كتمها ابداً هو نصر المؤمنين في بدر ، وهزيمة المشركين

وكأن شيء أصابهم في{{ سويدة قلوبهم }}

لا يحبون محمداً أطلاقاً

قد قال أحبارهم منذ الساعة الأولى ، أول دخوله للمدينة

أنهم لن يؤمنوا به ابداً ، وهم يعلمون انه هو

أنسيتم قول {{ حيي بن اخطب }} لاخيه ياسر

عندما سأله اخوه .. أهو ؟؟؟

قال :_أجل هو ، هو وربِ موسى إنه هو ، وإني أعرفه أكثر من ابنتي هذه

ما موقفك منه ؟؟

عداوته ما حييت

 لماذا ؟؟؟

قال :_ لما يبعثه من العرب

[[[ما عجبه انه ربنا أرسل خاتم الأنبياء من العرب بده أياه يكون من بني اسرائيل ]]

ولكن بمعاهدة ، ألزموا أنفسهم على مضض

________________________________

فما أن جاءت اول مناسبة ، يعلو بها كعب المسلمين ويذل بها قريش والمشركين

كشفوا النقاب عن حقيقتهم

بأنهم يكرهون هذا النبي ، يكرهون محمداً ، لا يحبونه

ولن يسالموه ابداً

فاخذوا ينالون من المسلمين في الاسواق بألسنتهم

ويلمزون ذماً بالنبي صلى الله عليه وسلم ،على اسماعهم ويتألمون على قتلى قريش

ويضيقون سبل المعيشة على المسلمين، فكانوا مثلا لا يأدون الى المسلمين الأموال التي لهم و الدخول في مصادمات لا تنتهي مع المسلمين و اثارة الشائعات المغرضة المدمرة ، ومحاولة الوقيعة بين المسلمين

_______________________________________

نذكر مثال على خبثهم ، وقذارتهم ، وماذا فعلوا

شيخ يهودي اسمه {{ شاس بن قيس }}

مر بنفر من الأنصار من الأوس والخزرج في مجلس قد جمعهم يتحدثون فيه

فغاظه جدا ما وجده من ألفتهم وجماعتهم

[[ وقد ذكرت من قبل لكم كيف كان اليهود ، قبل الاسلام يشعلون الفتنة بين اولاد العم كل فترة ، فهم جنود ابليس في الارض منذ ان خلقهم الله اهل فتنة وخبث ، وانظروا الآن كيف فرقوا بين الدول العربية في يومنا هذا ]]

لم يعجبه هذا الاجتماع ، فجلس اليهم {{ شاس بن قيس }}

وأخذ يذكرهم بيوم {{ بعاث }}

[[وهي آخر حرب وقعت بين الأوس والخزرج، وكانت أشهر وأدمى حروبهم، وقد وقعت قبل الهجرة بخمس سنوات فقط ]]

وأخذ الصحابة يذكرون تلك الحرب ، وذكروا بعض الشعر عن ذلك اليوم

فأشتد النقاش واخذتهم الحمية ، فغضب الفريقين

{{ الأوس ، والخزرج }}

وقالوا الحرب بيننا

وانصرف كل فريق ليستعد للحرب

فلما وقفوا مستعدين للقتال

وقد بلغ النبي صلى الله عليه وسلم ذلك

قام مسرعاً إليهم مغضباً

و وقف بين الفريقين ، ورفع يديه باعد بينهما

وقال

يا معشر المسلمين ، الله الله

أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم ؟!!!!

بعد أن هداكم الله للإسلام ، وأكرمكم به، وقطع به عنكم أمر الجاهلية، واستنقذكم به من الكفر وألف بين قلوبكم

ثم تركهم ومشى صلى الله عليه وسلم مغضباً

فلما رأوا رسول الله صلى عليه وسلم و سمعوا كلامه

بكى الصحابة من الأوس والخزرج ندماً ، وارتفع صوتهم بالبكاء

وقاموا وتعانقوا

_________________________________________

فعلم النبي صلى الله عليه وسلم ، من فعل يهود ، أنهم يريدون غدراً … وأحتار في أمرهم

لأن بينه وبينهم عهود

وهو خير من وفىَّ بعهد ، وأصدق من نطق بكلمة

فبينه وبينهم عهد فماذا يقول لهم ؟؟

والمدينة المنورة الآن في أمس الحاجة للإستقرار الداخلي

صحيح بعد معركة بدر ، رفعة هيبة المسلمين في الجزيرة

ولكن في نفس الوقت

لفتت انظار القبائل العربية كلها ، لان قوة صاعدة بدأت تظهر

وهذا يخيف القبائل العربية ، ويجعلهم يتربصون بالمدينة والمسلمون ويكيدون لهم

فلذلك المدينة المنورة في هذه الفترة بحاجة لأستقرار داخلي اكثر من أي وقت

فالأوضاع التي كانت في المدينة وحول المدينة، لا تحتمل ما يفعله اليهود من خبث وفتنة

والنبي صلى الله عليه وسلم {{ قائد }} وهو يعلم ان القائد لا يتجاهل مشاكل بلده ، بل من واجبه حل جميع المشاكل ،

 لأن تجاهل المشكلة لا يحلها وإنما يجعلها تكبر وتتفاقم

فأخذ صلى الله عليه وسلم ، يفكر بحل هذه المشكلة معهم واحتار في أمرهم ، لأن بينه وبينهم عهد

_____________________________

فأنزل الله عزوجل جبريل ، يبين له الطريق ويزيل عنه هذه الحيرة

قال تعالى

{{ وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَىٰ سَوَاءٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ }}

متخوف من غدرهم يا رسول الله وخيانتهم

[[قلق مش مرتاح ، عم يودوا رسائل شفرات ، انه هم مش ملتزمين بالعهد ، شغلة بسيطة ]]

أجمعهم وانبذ إليهم عهدهم ، علناً امام الجميع بعد ان تحاججهم

____________________________________

فأرسل صلى الله عليه وسلم ،  الى سادتهم أن اجتمعوا في سوقكم المعروف في بني قينقاع

وكانت قينقاع بالذات تسكن وسط المدينة

اما النضير وقريظة ففي اطرافها

وكانت قينقاع اكثر القبائل جهراً لعداوة المسلمين

وكانوا يملكون اسواقها

وهم اشجع يهود [[يعني رجال حرب ]] واكثرهم عدد وعدة واكثرهم ملكاً للمال

فكانوا يملكون سوق الذهب في المدينة المنورة

فأرسل إليهم النبي صلى الله عليه وسلم

أن اجمعوا لي ساداتكم ووجهائكم في سوقكم

 فأجتمعوا

فقدم اليهم النبي صلى الله عليه وسلم

ملخص الحوار بما معناه

[[سلم عليهم وحياهم بأدب واحترام ، وذكر لهم أساءت بعضهم ، بأنه قد بلغني أن بعضكم يلمزونا ويستفز المؤمنين ويتأسف على قتلى قريش في  بدر ،  وهذا ليس عهدنا بيننا وبينكم إنما عهدنا ان تكونوا معنا ، لا علينا فمدينتنا واحدة ]]

_________________________

فما راعه صلى الله عليه وسلم إلا تجهمت وجهوهم

وقالوا له بلسان فظ غليظ ، وسوء أدب

قالوا :_يا محمد ارأيتنا مثل قومك ؟!!

[[يعني بتفكرنا مثل قريش ]]

ارأ يتنا مثل قومك ، لا يغرنك أنك لقيت قوم لا علم لهم بالحرب

[[يعني لا تشوف حالك انك انتصرت قبل ١٥ يوم ]]

فأصبت منهم فرصة

[[ يعني جامعنا الآن تادبنا لأنك انتصرت ]]

 والله لإن حاربنك ، لتعلمن أن نحن اهل الحلقة

[[يعني اهل السلاح والعدد والعدة ]]

ملاحظين

ردهم و كلماتهم تشير بالحرب مباشرة

[[انه جامعنا تأدبنا لا تفكرنا مثل قومك ويقسموا لو نوينا نحاربك ستعلم من نحن ]]

_____________________________________

فأنزل الله على نبيه فوراً

{{ قُل لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ سَتُغْلَبُونَ وَتُحْشَرُونَ إِلَى جَهَنَّمَ وَبِئْسَ الْمِهَادُ * قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاء إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ }}

قل للذين كفروا [[ اي رد عليهم يا محمد لا تجاملهم ، ستغلبون ، وذكرهم ماذا فعل الله بكفار قريش في بدر ، ولا تعملوا حالكم رجال ]]

تلى عليهم الايات

وقال :_ يا معشر يهود أسلموا قبل أن يصيبكم الله بمثل ما أصاب به قريش ، فإنكم قد عرفتم أني نبي مرسل ، تجدون ذلك في كتابكم

[[ اي لا تخدعنكم انفسكم وانتم تعلمون اني نبي الله ومؤيد من السماء وهذا قول الله لكم {{ستغلبون وتحشرون الى جهنم }} واتعظوا بما جرى لقريش ]]

______________________________

فقاموا من مجلسه وتركوه يتكلم

هل رأيتم اخلاق المغضوب عليهم ؟؟

رد عملي صورته الوقاحة

[[ قاموا وتركوا النبي يتكلم بمعنى أننا لا نسمع لك والعداء قائم بيننا وبينك ، قوم يتركوا المتحدث يتحدث إليهم ، وينفضوا من حوله ويتركوه قائماً يتكلم

ما معنى هذا ؟؟

معناه انهم ردوا عليه بالحال ، لا بالمقال يعني احكي زي ما بدك ]]

فحذر النبي المسلمون منهم ، وأمرهم أن يأخذوا حذرهم من بني قينقاع

______________________________

وإذا أراد الله جل في علاه أمر ، فلا مرد له وهيئ له الأسباب

{{ إنه الله العلي الكبير المتعال ، جل في علاه حبيب قلوبنا جل جلاله }}

وفي اليوم الثاني مباشرة

[[ وهذا الكلام كله حصل في شوال ومعركة بدر كانت في رمضان هذا الاجتماع كان في ١٥ شوال يعني يادوب النبي راجع جديد للمدينة ولسه بيفدي اسرى ، وبعض الاسرى خرج وبعضهم مازال بالمدينة ]]

في اليوم الثاني

تأتي إمراة مسلمة الى سوقهم [[ سوق الصاغة ]]

تريد ان تبيع أو تشتري

فجلست عند دكان صائغ ، فأخذوا يهزئون بها وبلباسها

[[ لانه لباسها محتشم ]]

وأخذوا يراودونها عن نفسها ، وقام الصائغ بغفلة منها وهي جالسة فشكل ثوبها بشوكة  الى بين كتفيها

[[لان لباس المراة العربية قديما له اطراف وثنيات كثيرة ، شكل ثوبها من الذيل بين كتفيها ]]

حتى إذا رأت منه سوء

قامت مغضبة

فلما قامت واقفة [[ الثوب مشكول ]] انكشفت عورتها فضحكوا منها بصوت مسموع

فأنتبهت لنفسها وسدلت ثوبها

ثم صاحت بأعلى صوتها ، وااا ذُلا

فسمعها رجل مسلم من الانصار ، فأنقض بسيفه على الصائغ فقسمه نصفين 

[[ هؤلاء هم الرجال … هكذا فلتكن الرجال ]]

فتجمع اليهود وتكاثروا على المسلم [[ لأنه سوقهم فقتلوه ]]

كان اليهود يريدون بذلك اهانة المسلمين في شخص هذه المرأة المسلمة ، كانت جريمة كشف عورة المرأة المسلمة واهانتها، ثم قتل المسلم هي القشة التي قسمت ظهر البعير

_____________________________

فوصل الخبر الى النبي صلى الله عليه وسلم

فأخذ قراراً سريعاً وحاسماً، وهو ضرورة قتال يهود بني قينُقاع

[[ هذا هو محمد بن عبدالله النبي القائد ]] صلى الله عليه وسلم

مباشرة من غير أن يستنكر ، أو يدين ، أو يشجب

كان  {{ قائداً }} بمعنى الكلمة

صدر الأمر منه صلى الله عليه وسلم

فنادى في المسلمين لحصار يهود فتحصنوا في حصونهم

وهذا وصفهم ولا يزال

{{ لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ ۚ بَأْسُهُم بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ ۚ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىٰ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَّا يَعْقِلُونَ }}

اليهود جبناء ، اجبن خلق الله [[ اخس على امة عربية يعجزون على تحرير الاقصى من دنس يهود ولكن ليس الامر بأيدينا كما تعلمون ]]

اليهود جبناء

ما أن سمعوا أن محمد جمع رجاله ، اغلقوا أبوابهم ودخلوا حصونهم

مع أن عدد المقاتلين من بني قينقاع {{ ٧٠٠ مقاتل }}

فأمرا النبي صلى الله عليه وسلم

بمحاصرتهم أن لا يصل لهم ماء ، ولا طعام ، ولا يخرج رجل منهم إلا قتل

واستمر هذا الحصار أسبوعين ، وقذف الله تعالى في قلوب اليهود الرعب ، فأستسلموا ، وكانت شروط الاستسلام هي أن ينزلوا على حكم الرسول صلى الله عليه وسلم

في لغتنا اليوم {{ استسلام بلا قيد ولا شرط }}

__________________________________

هكذا استسلم يهود {{ بني قينقاع }}

فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بتكتيفهم

وكان قرار النبي صلى الله عليه وسلم  هو قتل جميع الرجال المحاربين

 ليس عقابا لهم على هتك عرض المرأة المسلمة واهانتها، ولا لقتل هذا الرجل المسلم فقط

لا  فلو كان الأمر كذلك لكان القصاص رجل أمام رجل

ولكن لأنهم أولا نقضوا العهد الذي كان بينهم وبين الرسول صلى الله عليه وسلم

ولأن كراهيتهم وعدواتهم وحربهم للمسلمين لن تتوقف ، والرسول صلى الله عليه وسلم  يريد أن يحقق الاستقرار للدولة الاسلامية

____________________________________

وكان حلفائهم رجلان من الانصار ، واحد مسلم

والاخر منافق خسيس

اما الصحابي الجليل {{ عبادة بن الصامت }}

قال :_ يارسول الله انهم حلفائي قبل الاسلام ، وإني ابرء الى الله ورسوله منهم ، ومن حلفهم فاصنع بهم ما شئت لا عهد بيني وبينهم

__________________________________

اما المنافق {{ عبدالله بن ابي سلول }}

هذا المنافق، والذي كان قد تظاهر بدخول الإسلام قبل هذا الموقف بأيام قليلة

 جاء وتحدث الى النبي صلى الله عليه وسلم بفظاظة

وقال له :_يا محمد

[[ لم يقل له يارسول الله ، ساعة الغضب كما يقال تكشف الحقائق ، لم يملك نفسه ان يقول يارسول الله ، قال يا محمد

وراع المسلمين ذلك ، يا بن سلول تقول لرسول الله يا محمدكما تقول اليهود ]]

وقال: – يا محمد، أحسن في موالي [[ أي الى انصاري من يهود بني قينقاع فبينه وبينهم تحالف ]]

فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم

يا محمد، أحسن في موالي

فأعرض عنه النبي صلى الله عليه وسلم  مرة ثانية

وتركه النبي يتكلم ، ومشى فلحق النبي

وامسك به من جيب درعه  يجذبه إليه

فغضب النبي صلى الله عليه وسلم ، حتى أحمر وجهه

فقال له النبي :_  أرسلني [[ أتركني ]]

قال :_لا … لا أرسلك

قال له النبي :_ ويحك أرسلني

قال :_ لا والله لا أرسلك حتى تحسن إلى موالي

 أربعمائة حاسر وثلثمائة دارع قد منعوني من الأسود والأحمر؛ تحصدهم في ساعة واحدة !

 لا والله لا أرسلك حتى تعطيني عهداً ، أن لا تقتل منهم رجلا واحدا

فنفض الرسول يده من نفسه

وقال له :_ هم لك

ولكن لا يجاوروني في مدينتي ابداً

______________________________

وارسل إليهم عبادة بن الصامت

ان انزلوا على حكم رسول الله خير لكم

 تخرجوامن المدينة فقط ، بأنفسكم وأهليكم

 لا مال ولاسلاح ، تتركوا كل شي

وتخرجوا بأنفسكم فقط

 فتركوا ديارهم وخرجوا الى أذرع في جنوب سوريا [[ تسمى الآن حوران ]]

 واستقبلهم الوباء بيد القدرة ، فما اكملوا عام حتى دفنوا جميعاً ولم يبقى منهم احد كل {{ بني قينقاع }}

يتبع إن شاء الله

كيف تم زواج علي من فاطمة رضي الله عنهما

______________ #الأنوار_المحمدية ______________

_____________ صلى الله عليه وسلم ______________

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: