التخطي إلى شريط الأدوات

هذا الحبيب 152- غزوة أحد ، حكم البكاء على الميت

هذا الحبيب 152- غزوة أحد ، حكم البكاء على الميت

غزوة أحد ، حكم البكاء على الميت

______________________________________

ثم مضى صلى الله عليه وسلم ، الى بيته

ومر الرسول صلى الله عليه وسلم ببعض بيوت الأنصار ، فسمع بكاء نساء الأنصار على قتلاهم ، ويذكرون مأثرهم [[ اي خصالهم ]]

فهز رأسه  صلى الله عليه وسلم و بكى

وقال :_ ولكن حمزة لا بواكي له

[[ يعني لا يبكي على حمزة أحد ، وذلك لأن أكثر قرابة حمزة كانوا في مكة  ]]

لم يمنع النبي صلى الله عليه وسلم البكاء على الشهداء

فسمعها سعد فما أن وصل النبي صلى الله عليه وسلم على باب مسجده

فلم يستطع أن ينزل من على فرسه،  فأنزلاه السعدان {{سعد بن معاذ }} سيد الأوس و {{ سعد بن عبادة }} سيد الخزرج ثم اتكأ عليهما حتى دخل بيته

ثم امر الصحابة جميعاً ان ينطلقوا الى بيوتهم ويداوون جراحهم

فأنطلق {{ سعد بن معاذ }} رضي الله عنه

وجمع نساء الأنصار من بني {{ عبد الاشهل }} لان سعد هو سيد بني عبد الأشهل

قال :_ والله لا تبكي امرأة منكم قتيلً لها حتى تأتوا باب المسجد ، وتبكوا عم رسول الله صلى الله عليه وسلم

فذهبت نساء الأنصار الى باب المسجد ، عند بيت النبي صلى الله عليه وسلم

وجلسنّ يبكين حمزة عند بيت الرسول صلى الله عليه وسلم

فسمع النبي الصوت

فقال :_ ما هذا ؟!!!

فقيل له :_ إنهن نساء بني عبد الأشهل يارسول الله ، يبكين حمزة بن عبد المطلب ويذكرنّ مأثره

فخرج وأستمع إليهن

وقال :_ رحم الله الأنصار ، رحم الله ابنائكم ، وخفف عليكن مصابكم ، وأخلف الله عليكن فيها خيراً ، أرجعن الى بيوتكن مأجورات

ثم دخل ولكن بقيت النساء يبكين حمزة

وأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يأخروا صلاة المغرب الى العشاء {{ جمع تأخير }} حتى يداوون جراحهم

[[ ولأن وقت المغرب ضيق ]]

قال :_ نصليه مع العشاء إن شاء الله

ودخل وغلبته عيناه فنام ، كان متعب صلى الله عليه وسلم

 فما أستيقظ صلى الله عليه وسلم إلا وقد مضى من العشاء وقت طويل [[ اي بعد العشاء ]]

فلما أستيقظ

سمع صوت بكاء على باب المسجد

قال :_ ماهذا ؟!!

قالوا له :_ هذه نساء الأنصار يبكين حمزة بن عبد المطلب

قال مستغرباً :_ منذ الليل ؟ !!!!

[[ اي من قبل المغرب الى الآن ]]

منذ الليل

[[وكلنا نعرف كم يتعب البكاء الانسان ]]

فخرج مسرعاً إليهن

وقال :_  كفى .. كفى .. يا نساء بني عبد الأشهل

لقد أوجبتنّ  ، ولقد واسيتنّ

ألا إني أعزم عليكن ، وأنا محمد رسول الله ، أن لا تنوحنّ  على ميت بعد اليوم

[[ يعني بعد اليوم مافي نواح بالإسلام ]]

_________________________________

ومن ذلك اليوم لم تبكي مؤمنة على ميت بندب ونواح 

ولنا وقفة هنا لنربط الكلام ببعضه 

عندما مات ابن النبي صلى الله عليه وسلم {{  ابراهيم  }}

لم ينجب من ازواجه غير من خديجة ، ومارية القبطية

انجبت له أبراهيم

وكان يشبه رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه هو .

فرح به رسول الله كثيراً ، لان بعد هذا العمر رزقه الله ولد يحمل اسمه ، ولكنه مات وعمره {{ ١٧ شهر }}

فحزن عليه كثيراً صلى الله عليه وسلم ، كان أول مشيه

وهنا {{ حكمة الله }}

لم يكن له ولد ذكر صلى الله عليه  وسلم ؟؟

الجميع يسأل ما الحكمة ؟؟

إرادة الله وحكمته فوق الجميع

ولحكمة من الله أن النبي صلى الله عليه وسلم  لم يعش له ولد

 ليكون {{ محمد صلى الله عليه وسلم ، هو خاتم الأنبياء والمرسلين  }}

فلو بقي له ولد ذكر ، وكبر وأصبح شاباً لكان نبياً ، و الرسول هو خاتم الأنبياء لا ينبغي ان يكون نبي بعده

ولو أنه لم يصبح نبي

لكان ذلك أنتقاصاً لمقام النبي صلى الله عليه وسلم عند ربه

فبرسول الله {{ ختمت النبوة }}

فلما مات ابنه ابراهيم

وكان يحمله النبي صلى الله عليه وسلم بين يديه عندما فاضت روحه

جهش النبي صلى الله عليه وسلم بالبكاء

فسُمع صوت النبي صلى الله عليه وسلم خارج البيت

فقيل :_ يارسول الله ألم تنهنا عن ذلك منذ يوم أحد ؟؟

قال :_ ما عن هذا نهيتكم ، إن العين لتدمع ، وان القلب ليحزن وإن على فراقك يا ابراهيم لمحزنون ، وإنا لا نقول إلا مايرضي الرب {{ إنا لله وإنا إليه راجعون }}

 إنما نهيتكم [[ اي يوم احد ]] أن يضرب الرجل وجهه او يشق جيبه او يقول في ذلك ما لا يرضي الله

__________________________

فالبكاء على الميت  {{ مشروع }}  وهذا درس من السيرة للعوام من المسلمين

الذين يقفون بكل عزاء ، يريدون أن يمنعوا الناس من البكاء على ميتهم

هذا أمر من فطرة البشر

والرسول صلى الله عليه وسلم يقول :_ البكاء من الرحمة ومن لا يَرحم لا يُرحم

فالبكاء {{ مشروع }}

والمنهي عنه {{ضرب الوجه ، وشق الثياب،  ونطق كلمات لا ترضي الله }}

وكم استغرب ايضاً من الناس

اذا أرادت امرأة ، توديع زوجها الميت بعد غسله وتكفينه فتسمع صياح من هنا وهناك وعلى غير {{ فقه وعلى غير علم بالدين }}

يقولون لها :_ أتقي الله دموعك هذه تحرقه

والآخر يصيح

لا تسمحوا لزوجته ، أن تودعه لقد غسلناه و وضئناه

لا تسمحوا لها كي لا تنقض وضوءه

أنعيد له الوضوء من جديد ؟؟

سبحان الله

اولاً الدمعة لا تحرق ميت ، ولا يعذب انسان بفعل غيره

قال تعالى {{ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ }}

{{ هذا كله من الجهل بالدين وجميل ان تكون السيرة للتأسي لا للتسلي }}

يقول صلى الله عليه وسلم :_ إن الله لا يعذب بدمع العين ، ولا بحزن القلب ، ولكن يعذب بهذا أو يرحم [[ وأشار الى لسانه ]]

وقد بكى أيضاً صلى الله عليه وسلم على ابن بنته عندما توفى

فقال له سعد بن عبادة :_ ما هذا يا رسول الله ؟

قال :_ هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء

__________________________________

و يجوز للمرأة ان تودع زوجها ، ولا حرج حتى بعد الغسل

لا مانع شرعاً من أن تودع الزوجة ، زوجها الميت بتقبيله بعد غسله وتكفينه

وكذلك يجوز للزوج أن يودع زوجته الميتة

تقول عائشة رضي الله عنها :_ لو كنت استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسل النبي صلى الله عليه وسلم غير نسائه

[[ يعني بلغتنا اليوم لو ترجع الايام للوراء ، ما كان سمحنا لأحد يغسل رسول الله صلى الله عليه وسلم غير زوجاته ]]

وقبل وفاته صلى الله عليه وسلم

تقول عائشة :_  رجع إلي رسول الله صلى الله عليه وسلم من جنازة بالبقيع وأنا أجد صداعاً في رأسي

وأقول: _ وارأساه

فقال: _ بل أنا وارأساه، ما ضرك لو متِّ قبلي وكفنتك ثم صليتُ عليكِ ودفنتكِ

[[ الرسول صلى الله عليه وسلم يخبر عائشة إذا انتِ متي قبلي كفنتك ودفنتك ]]

وقد قام علي رضي الله عنه بغسل فاطمة ،  بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

___________________________

كل هذه أحاديث صحيحة صريحة تدل على جواز تغسيل الرجل زوجته الميتة

وكذلك تغسيل المرأة لزوجها الميت

فإذا جاز للرجل أن يغسل زوجته المتوفاة ، وللزوجة أن تغسل زوجها المتوفى

بالله عليكم

أليس من باب أولى توديع كل من الزوجين الآخر بعد وفاته

________________________________

خلاصة الكلام

بعض الناس اذا أصابتهم مصيبة يظل طوال حياته محصورا في تلك الدائرة لا يخرج منها

ولا يريد أن يخرج  منها

والرسول صلى الله عليه وسلم يعلمنا ، أننا نحزن مثل كل البشر ، ولكل نحزن ليوم أو يوم وليلة أو أسبوع أو حتى شهر، ولكن لا نظل في هذه الدائرة طوال حياتنا ، لابد أن نقلب الصفحة وننظر أمامنا ولا ننظر تحت أقدامنا

{{ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ }} كلنا جنائز مؤجلة شئنا أم أبينا

_______________________________

ثم صلى النبي صلى الله عليه وسلم ، بأصحابه المغرب والعشاء جمع تأخير

وهنا أكرر {{ لم يهزم المسلمون في أحد }}

ولم يكن انتصار لقريش على المسلمين في أحد

١_ لم تحقق قريش الهدف الأول من غزوة أحد وهو قتل {{ النبي صلى الله عليه وسلم }}

٢_لم تقم قريش بأسر أي أحد من المسلمين

٣_ قام المسلمون بدفن شهدائهم في أحد بأنفسهم ، بينما لم تتمكن قريش من ذلك في {{ بدر }}

٤_انسحبت قريش فورا بعد انتهاء المعركة، ولم تقم في أرض المعركة ثلاثة أيام كما هي عادة الجيوش المنتصرة في ذلك الوقت

٥_ تواعدت قريش بالرجوع لبدر ، لأنها فشلت بتحقق اهدافها

يتبع إن شاء الله ……

______________ #الأنوار_المحمدية ________________

____________ صلى الله عليه وسلم _________________

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: